PEACE IS COMING, BUT IT'S UNDER THE RADAR | PROJECT ROZANA

PEACE IS COMING, BUT IT’S UNDER THE RADAR

By Ron Finkel AM, Chair, Project Rozana International and Project Rozana Australia.

اقرأ هذه المقالة باللغة العربية

January 16, 2018
The most powerful weapon we have to achieve understanding between people is quiet diplomacy. You might think that’s a pipe dream given the news we receive from the Middle East, particularly when it comes to the Palestinians and Israelis.

Their dispute has been the subject of more heated discussion and questionable resolutions at the UN and its agencies than any other. It would be easy to assume — and most do — that no end to the conflict is within reach.

But I disagree. I have witnessed first-hand what can be achieved through quiet diplomacy.

What I see today began more than 100 years ago in pre-Mandate Palestine through the activism of Henrietta Szold. She was an American who believed an effective and lasting healthcare service was the key to building interpersonal relationships.

Her self-appointed jurisdiction was Palestine in the early 1900s. Her example is universal and timeless, yet cutting through the competing interests is more difficult today than it has ever been.

Through Szold’s example even the most intractable political and religious conflict can be resolved.

Szold worked with people blighted by poverty and disadvantage and with a barely functioning health system. She lacked the resources to change the first two, but had the will and experience to confront the third. She introduced First World healthcare to the country, which eventually found expression through Hadassah Hospital in Jerusalem.

Her philosophy was simple but far-reaching: healthcare must be available to everyone, irrespective of their gender, religion, nationality, politics or financial status. This became the template for all medical services in Israel and resulted in relationships with the Palestinian community in East Jerusalem, the West Bank and Gaza.

These relationships, mostly under the radar, have resulted in thousands of Palestinian doctors, nurses and therapists being trained at Israeli hospitals. Many return to their own communities to build the health infrastructure. These relationships endure, mainly through patient consultations and professional development. Most people are unaware that the doctors who operate Gaza’s main cystic fibrosis clinic in Gaza City were trained by one of the world’s leading specialists, Eitan Kerem of Hadassah Hospital in Jerusalem. They maintain professional contact with Eitan and his colleagues via Skype and, less frequently, through visits to ­Israel.

Even more surprising is the fact that half of in-patient beds at Israel’s largest children’s hospital at the sprawling Sheba Medical Centre near Tel Aviv are occupied by children from Gaza and the West Bank. In the northern Israeli town of Safed, the Ziv Medical Centre treats mainly Syrian children.

Local hospitals and clinics in southwest Syria have been destroyed in the ongoing civil war, but despite the risks associated with crossing the border, Ziv is the only life-sustaining option for these critically ill children.

Even Australia is playing its part in finding a way forward to a future where reconciliation and mutual respect are the norm. Project Rozana was established by Hadassah Australia in early 2013. It is an initiative that is bringing Australians of many backgrounds together in a common endeavour to make a difference in a region where the gaps between people seem unbridge­able. It has since expanded to the US, Canada, Israel and the Palestinian territories. Its first core principle is to financially support the training of Palestinian doctors, nurses and therapists at Hadassah and other Israeli hospitals, in order to encourage their return to their communities. The principle of “train local, stay local” is important; too many training in Jordan, Germany and elsewhere have ben encouraged to remain.

The second is to provide top-up funding for critically ill Palestinian children from the West Bank and Gaza in Israeli hospitals when funding from the Palestinian Authority has been exhausted.

The third is to raise funds for Road to Recovery, an inspired Israeli NGO that transports mainly Palestinian children from checkpoints on the border of Gaza and the West Bank to hospitals in Israel. This free service is operated by more than 1000 Israeli volunteers and will soon build a Palestinian cohort of volunteers after funding was raised earlier this year to employ a full-time West Bank-based co-ordinator. For many Palestinian families, the cost of taxis was beyond their capacity, especially for patients whose chronic illness required ongoing medical support.

The fourth is to fund the treatment of children in Israel from centres of conflict in the region, such as the Syrian children.

Peace requires political will — that of the leaders and that of the people. If the day comes when leaders on both sides can agree on the terms of a peace agreement they will need to secure the support of their respective peoples. Project Rozana is contributing significantly to building that community on both sides: those who have come to know and understand the other and recognise their shared humanity. Mutual interests outweigh their differences.

Engaging in meaningful personal contact on a broad scale will help deliver the grassroots support needed to embrace any deal. The dividend of all this goodwill might be an end to the apparently insoluble complexities that stand between these peoples and peace.

كتب هذه المقالة رون فينكل، رئيس استراليا هداسا ومشروع روزانا الدولية ونشرت في جريدة السترالي عن فن الدبلوماسية الهادئة ومهمة مشروع روزانا

السلم قادم، لكنه تحت الرادار


رون فينكل، جريدة الاسترالي 16 يناير 2018



.الدبلوماسية الهادئة هي أنجع طريقة لتحقيق التفاهم بي التخاصمي
.قد تعتقدان هذا وهم نظرا الى ما يجري في الشرق الوسط وخاصة الصراع الفلسطيني السرائيلي
هذا الصراع الذي أدى الى مناقشات حامية في المم التحدة اكثر مناي مناقشات حول ايقضية
.اخرى.الجميع يعتقد انهل يمكن التوصل الى حل سلمي لهذا الصراع
.أنا اختلف بالرايعنهم، لنني آمنت ولست وعايشت ما يمكن تحقيقه من خلل الدبلوماسية الهادئة
منذ مئة سنة في فلسطي ما قبل النتداب آمنت المريكية هنريتا سولدان العناية الصحية من خلل نظام
صحي فعال ودائم هو مفتاح بناء علقات بيأفراد الجتمع.

اهتمت هنريتا بتحسي النظام الصحي في فلسطي أوائل القرن العشرين وكانت رائدة في هذا الجال .مع
السفان تحقيق أهداف هنريتا الناصعب مما كان عليه في السابق ولكنان التزمنا بتطبيق مبادئها
.فمنالمكن حلاي صراع سياسي أوديني
عملت هنريتا لحصول الفقراء والحرومي للطبابك والعناية الصحية اللئقة عبر نظام صحي غير كفوء وبالرغم
من افتقارها للموارد للتغلب على الفقر والحرمان ولكن كان عندها فائض من الرادة والتصميم لتطوير
وتحسي النظام الصحي في فلسطي وأدى عملها الى إيجاد مستشفى هداسا في القدس وقدمت خدمات
.طبية ورعاية صحية ذو مستوى عالي
فلسفة هنريتا كانت بسيطة ،فعالة وبعيدة الدى: يجب أن تكون الرعاية الصحية متاحة للجميع، بغض النظر
عن جنسهم أودينهم أوجنسيتهم أوسياستهم أووضعهم الالي. وأصبح هذا النموذج نموذجا لجميع
الخدمات الطبية في إسرائيل وأسفر عن إقامة علقات مع الجتمع الفلسطيني في القدس الشرقية والضفة
.الغربية وغزة
وقد أدت هذه العلقات، ومعظمها تحت الرادار، إلى تدريب آلف الطباء والمرضي والعالجي الفلسطينيي
في الستشفيات السرائيلية. ويعود الكثيرون إلى مجتمعاتهم الحلية لبناء البنية التحتية الصحية. وتتحمل
هذه العلقات أساسا من خلل مشاورات الرضى والتنمية الهنية. معظم الناسل يدركون أن الطباء الذين
يقومون بتشغيل عيادة التليف الكيسي الرئيسية في غزة تم تدريبهم من قبل أحد التخصصي البارزين في
العالم، إيتان كيرم بمستشفى هداسا في القدس. ويحافظون على اتصال مهني مع إيتان وزملئه عبر
.سكايب، وبشكل أقل تواترا، من خلل الزيارات إلى إسرائيل
والكثر إثارة للدهشة هوأن نصف أسرة الرضى في أكبر مستشفى للطفال في إسرائيل في مركز شيبا
الطبي الترامي الطراف بالقرب من تل أبيب يشغلها أطفال من غزة والضفة الغربية. في بلدة صفد شمال
.إسرائيل، يعالج مركز زيف الطبي الطفال السوريي بشكل رئيسي
تم تدمير الستشفيات والعيادات الحلية في جنوب غرب سوريا في الحرب الهلية الجارية، ولكن على الرغم
من الخاطر الرتبطة عبور الحدود، زيف هو الخيار الوحيد للحفاظ على الحياة لهؤلء الطفال الصابي
.بأمراض خطيرة
وحتى استراليا تقوم بدورها في إيجاد سبيل للمضي قدما نحو مستقبل تكون فيه الصالحة والحترام
التبادل هي القاعدة. تم إنشاء مشروع روزانا من قبل هداسا أستراليا في أوائل عام 2013. وهي مبادرة
التي تجلب الستراليي من خلفيات متعددة معا في مسعى مشترك لحداث فرق في منطقة حيث الثغرات
بي الناس يبدول يمكن ترحيلها. وقد توسعت منذ ذلك الحي إلى الوليات التحدة وكندا وإسرائيل والراضي
الفلسطينية. ويتمثل مبدأها الساسي الول في تقديم الدعم الالي لتدريب الطباء والمرضي والعالجي
الفلسطينيي في مستشفى هداسا وغيره من الستشفيات السرائيلية من أجل تشجيعهم على العودة إلى
مجتمعاتهم الحلية. مبدأ “تدريب الحلية، والبقاء الحلية” هو الهم. تم تشجيع الكثير من التدريب في الردن
.وألانيا وأماكن أخرى على البقاء
والثاني هو توفير التمويل الضافي لعلج للطفال الفلسطينيي الصابي بأمراض خطيرة من الضفة الغربية
.وقطاع غزة في الستشفيات السرائيلية عندما تم استنفاد التمويل من السلطة الفلسطينية
والثالث هو جمع الموال من أجل الطريق إلى النتعاش ، وهي منظمة غير حكومية إسرائيلية تنقل
.الطفال الفلسطينيي من نقاط التفتيش على الحدود بيغزة والضفة الغربية إلى الستشفيات في إسرائيل
لهذه الخدمة الجانية أكثر من 1000 متطوع إسرائيلي وستقوم قريبا إنشاء مجموعة فلسطينية من التطوعي
وبعد أن تم جمع التمويل لتوظيف منسق متفرغ في الضفة الغربية في وقت سابق من هذا العام. بالنسبة
للعديد من العائلت الفلسطينية، كانت تكلفة سيارات الجرة تتجاوز قدراتها، وخاصة بالنسبة للمرضى الذين
.يحتاج مرضهم الزمن إلى العلج الطبي الستمر
والرابع هو تمويل معالجة الطفال في إسرائيل من مراكز الصراع في النطقة، مثل الطفال السوريي.
فالسلم يتطلب إرادة سياسية إرادة الزعماء الشعب. وإذا جاء اليوم عندما يتمكن الزعماء من الجانبي
من التفاق على شروط اتفاق سلم، سيحتاجون إلى تأمي دعم شعوبهم. ويساهم مشروع روزانا بشكل
كبير في بناء هذا الجتمع على كل الجانبي: أولئك الذين أتوا إلى معرفة وفهم الخر والتعرف على
.إنسانيتهم الشتركة
إن الشاركة في اتصال شخصي ذي مغزى على نطاق واسع سيساعد على تقديم الدعم الشعبي اللزم
لحتضان أيصفقة. إنتوزيع كل هذه النوايا الحسنة قديكون حدا للتعقيدات التي تبدو غير قابلة للذوبان
.والتي تقف بيهذه الشعوب والسلم